لماذا الأفراد الأنانيون أكثر سعادة من الآخرين؟

بحسبًا لدراسة حديثة تم أصدرها من قبل مجلة Nature Human Behaviour، فإن الأفراد الذين يقدّرون قيمة الإنصاف هم الأكثر عرضة للاكتئاب، في حين أولئك الذين يميلون أكثر للأنانية يكونون أكثر سعادة.

لماذا الأفراد الأنانيون أكثر سعادة من الآخرين؟

ووفقاً لنموذج “التوجه نحو القيمة الاجتماعية”، يمكن وضع الإنس في ثلاث فئات تقريبية، حسب ردود أفعالهم على عدم المساواة الاستثمارية.

60% من الناس يمثلون التصرف الاجتماعي الإيجابي، الأمر الذي يقصد أنهم يفضلون توزيع الموارد بالتساوي بين الجميع. 

في حين 30% من الأفراد فردانيون، وهم أكثر أنانية ويهتمون في المقام الأول بإعلاء شؤونهم المالية.

 وما يقرب من 10% تنافسيون، أي أن الهام فيما يتعلق إليهم هو أن يحصلوا على أكثر الأمر الذي يحصل عليه الآخرون.


هياكل الرأس الأساسية مثل اللوزة الدماغية “هي في صميم السياق الاجتماعي الإيجابي”. وتشير تلك التعليم بالمدرسة إلى حضور نشاط عظيم في اللوزة الدماغية لدى الأفراد ذوي التصرف الاجتماعي الإيجابي نحو انعدام المساواة الاستثمارية.



تناولت التعليم بالمدرسة مسألة ما لو كان هناك رابطة بين النشاط الدماغي لأصحاب النمط الاجتماعي الإيجابي والأعراض السريرية للاكتئاب على النطاق الطويل. قام الباحثون باستعمال الرنين المغناطيسي لتصوير أدمغة الأفراد من النمط الفرداني وآخرين من النمط الإيجابي، ووجدوا نشاطاً متزايداً في اللوزة الدماغية لأصحاب النمط الثاني نحو توزيع الثروات بأسلوب غير عادلة.

وقد كان من الحصائل الإضافية في تلك التعليم بالمدرسة حضور نشاط مغاير بين الأفراد من النمط الأول والنمط الثاني بداخل منطقة الحصين، وهي مساحة في المخ تتفاعل تلقائياً في حالات الضغط، وبعد امتحان الاكتئاب واستكمال لاحقة واصلت لفترة عام، كان النمط أصحاب الإيجابي أنها أكثر مكابدة من الاكتئاب.

لم تكن تلك الحصائل غريبة؛ لأن علماء النفس قد تعرفوا منذ وقت طويل على مواصفات الشخصية الإيجابية، بما في هذا التعاطف القوي والميل إلى الإحساس بالذنب، وترتبط تلك الملامح بحالات الاكتئاب.




ولكن بإمكان أصحاب النمط الاجتماعي تعلم كيفية فرض السيطرة على تلك المشاعر ومقاتلة الاكتئاب، فمن أثناء الدواء السيكولوجي، يمكن للمرء أن يجمع بين الحساسية ورفض انعدام المساواة، وفي نفس الوقت التمتع بالشدة الكافية لإحكام القبضة على الإحساس غير العزر بالذنب ومن ثم مكافحة الاكتئاب.
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقعفيس بوك