اعرف عدوك أخطر أشكال الدهون التي تأكلها

اعرف عدوك أخطر أشكال الدهون التي تأكلها

لقد أثبتت الدراسات على نحو مطلق وقاطع أن الدهون المهدرجة جزئيا، والتي تسمى اسم "دهون ترانس" هي غير آمنة لاستهلاك الإنسان. وتجري عملية هدرجة الزيوت النباتية من خلال تسخينها إلى درجات حرارة عالية بالحاق ذرات الهيدروجين صناعيا تحت الضغط العالي فتتغيّر البنية الفراغية للجزئيات لتكون صلبة القوام ويتحوّل الزيت السائل الى سمن نباتى أو دهن صلب مثل المارجرين.

 أما في عملية الهدرجة الجزئية التي تنتج فيها الأحماض الدسمة "ترانس"، لا يصبح الزيت صلباً وإنما يكون قوامه وسطاً بين السيولة والصلابة. 

وفي ذلك الحين بدأت مؤسسات الصناعة الغذائي منذ نحو مئة عام باستعمال الدهون المهدرجة كاملة أوجزئيا من أجل اطالة مدة صلاحية المنتوج وايضا ترقية مذاقه ونكهته.

ومن أجل الأضرار الصحيّة الجمة للأحماض الدسمة المهدرجة جزئيا، والتي سأتناولها لاحقا، فرضت العديد من دول في العالم مثل الدنمارك، سويسرا، ايسلاند، والسويد قيودا على صناعة وبيع سلع غذائية تتضمن على الدهون المهدرجة جزئيا. وفي الولايات المتحدة الامريكية، فقد أفصحت حديثا وكالة الأطعمة والعقاقير (FDA) بعزمها منع استعمال الدهون المشبعة "ترانس" في الصناعة الغذائي والمطاعم في القريب العاجل. 

ويأتي هذت المرسوم من أجل تخبئتها نهائيا من أماكن البيع والشراء وحماية المستخدم من أضرارها الصحيّة.
ويستهلك الكثيرون في مجتمعنا، خاصة الأطفال والمراهقون والشباب، أحجام عالية من تلك الدهون نتيجة لـ جهلهم بوجودها في المأكولات وأيضاً بمضارها الصحيّة الخطيرة. 

ويشار أن الدهون "ترانس" تتواجد في أغلب أشكال السلع الغذائية المصنّعة مثل البدانة النباتية، المارجرين، مبيّض القهوة، البسكويت، الحمّص المصنّع، زبدة الفستق، الشوربات الجاهزة، البيتزا المفرّزة، الوجبات السريعة، النقرشات المصنّعة المالحة والحلوة، البوريكس، الكرواسون، المايونيز، وغيرها.

أما الأخطار الصحية للدهون "ترانس"، فهي عديدة، وأهمها ما يلي:

• أمراض الفؤاد والشرايين:

تحتل الدهون المهدرجة الموضع الأول في قائمة الأطعمة المسببة لأمراض الفؤاد والشرايين. ويقدّر أنها تتحمل مسئولية موت 30 ألف – 100 ألف فرد من كل عام بالجلطات القلبية والدماغية في الولايات المتحدة الامريكية. وربما أماطت اللثام دراسة اشتملت على 120 ألف ممرّضة أن كل مبالغة في استهلاك الدهون المهدرجة جزئيا بكمية 2% من السعرات الحرارية المستهلكة يقوم برفع من خطر الإصابة بأمراض الفؤاد والشراينن بكمية 100%.

 وفي ذلك الحين أماط اللثام العلماء أن الدهون المهدرجة جزئيا تقوم برفع من مستوى الكولسترول لضار LDL كما وتخفّض من مستوى الكولسترول الجيد HDL الأمر الذي يشجّع تراكم الدهون على جدران الشرايين.

• البدانة والكرش:

من الممكن أن تكون الدهون "ترانس" ببساطة الداعِي خلف صعوبة تقليل الوزن والتخلص من الكرش بصرف النظر عن اتباع الحميات الغذائية المحتلفة. 

أماطت اللثام الدراسات أن استهلاك الدهون "ترانس" يشجّع بسهولة مبالغة الوزن بغض البصر عن مستوى السعرات الحرارية المستهلكة.

 ولأن الأحماض الدسمة "ترانس" اصطناعية، فإنها تتراكم بداخل منطقة البطن وتكون السبب بسهولة نتوء الكرش. وربما أماطت اللثام الدراسات أن استهلاك الدهون "ترانس" على نحو مزمن يسعى إرجاع توزيع الدهون في الجسد بحيث تتراكم بنسبة عالية بداخل منطقة البطن.

• السكري من النوع 2:

ربما أن الزيادة في استهلاك الدهون "ترانس" هي خلف تفاقم انتشار البدانة والسكري في العقود الأخيرة، حيث شددت الدراسات أن الدهون "ترانس" تقلل من حساسية الجسد للإنسولين فتساهم في تطوّر مرض السكري من النوع 2.

• الزهايمر:

تلعب الدهون "تراني" دورا في تطوّر مرض الخرف (الزهايمر" حيث يظهر أنها تكون السبب بتأجج وإلهاب مساحة الرأس التي تتحمل مسئولية الذاكرة والتعليم.

• الأمراض السرطانية:

في حين لا تزال الرابطة بين الدهون "ترانس" والأمراض السرطانية غير جلية تمام، الا أن عددا من الدراسات ربط استهلاكها بازدياد في خطر الإصابة بسرطان البروستات لدى الرجال وبارتفاع بمعدّل 75% في الإصابة بسرطان الضرع لدى السيدات.

• اضطراب في وظائف الكبد:

يتم أيض الدهون "ترانس" في الكبد على نحو مغاير عن سائر أشكال الدهون ويعيق عمل أحدى أنزيمات الكبد اللازمة لإنتاج سيارات مهمة لوظائف خلايا الجسد.

• العقم لدى السيدات:

وجدت دراسة عام 2007 أن كل 2% مبالغة في استهلاك السعرات الحرارية من الدهون "ترانس" يتعلق بتزايد في خطر العقم لدى السيدات بمعدّل 73% .

• الإكتئاب:

قام باحثون اسبانيون بفحص الوجبات الغذائية لأكثر من 12 ألف فرد أثناء مدة ست أعوام، ووجدوا أن أولئك الذين يأكلون الدهون "ترانس" كانوا أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب بمعدّل 48% مضاهاة مع أولئك الذين لا يتناولون دهون "ترانس". كما يتعلق استهلاك الدهون "ترانس" بتغررات في تركيب الأحماض الدسمة في الرأس بحيث يدعم الأفكار الانتحارية.

• العدوانية:

وجدت الدراسات رابطة قوية بين استهلاك دهون "ترانس" الأفكار والتصرفات العدوانية، الا أن الدراسات لم تتناول حتى هذه اللحظة الرابطة المباشرة بينهما.

ناشر الخبر
سهي خوري
............................

ننصحكم باستمرار بزيت الزيتون للاكل المباشر او للطبيخ
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقعفيس بوك