السبات الجيد فى الظلامً يحارب الزهايمر

السبات الجيد فى الظلامً يحارب الزهايمر

أظهرت دراسة جديدة أن السبات الجيد خلال الليل يمكن أن يشكل المفتاح بهدف ترقية الذاكرة في وقتمتقدم من الحياة، رغم أن العلم لم يتوصل بعد إلى دواء فعال لمرض الزهايمر.
ووفق توثيق نشرته جريدة "دايلي ميل"، يوم الإثنين، فإن الأفراد الذين ينامون أقل من أربع ساعات ليلًاأو الذين يستيقظون على نحو منتظم خلال السبات هم الأكثر عرضة إلى الإصابة بالخرف.

كما يعتقد العلماء أن جودة السبات يمكن أن يقع تأثيرها على الأسباب المؤثرة على الرأس والمرتبطة بالإصابةبمرض الزهايمر، حيث أظهرت أن قلاقِل السبات أمر ذائع بين الأفراد الذين يتكبدون من الداء،ويمكن أن تلعب دورًا في الإصابة به.

وأفادت التعليم بالمدرسة أن السبات على نحو جيد يمكن أن يغير دون تحديث مجموعات غير طبيعية من البروتيناتالمرتبطة بالزهايمر، والتي يعتقد أنها تلعب دورًا أساسيًا في صحة المادة الرمادية في أنحاء الدماغالحساسة للشيخوخة والذاكرة.

كما أظهرت أن الناس الذين ينامون على نحو غير جيد هم أكثر عرضة لتراكم الـ "أمليويد بيتا" وهو بروتين لزجيشكل كتلًا ضارة للدماغ.
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقعفيس بوك