فنانون خسروا أصدقاءهم نتيجة لـ أبنائهم

فنانون خسروا أصدقاءهم نتيجة لـ أبنائهم

"يعملوها الناشئين ويقع فيها الكبار"، تعتبر تلك الجملة هي الأكثر تعبيرا عن حال الكثير من الآباء الذين تكون السبب تصرفات أبنائهم في إيقاعهم بالعديد من الظروف الحرجة، وسواء كان ذلك الإجراء سليم أو خاطئ، ليس لديه الآباء احتمالية الحراسة عن الحق بمقدار رغبتهم في النهوض في صف أبنائهم، وهو ما ينشأ ايضاً في عالم الفن، ويكون السبب في أغلب الأحيان في ضياع هؤلاء الفنانين لأصدقائهم من داخل الوسط.

وبحسب توثيق "فيتو"، يجيء الفنان فاروق الفيشاوي، في صدارة هؤلاء الفنانين، وبالخصوص أن تلقائية وعفوية ولده "أحمد"، غالبا تسبب في ظروف حرجة داخل الوسط الفني، وقد كان من ضمن تلك الظروف الحرجة ما وقع بينه وبين المنتجة ناهد متميز شوقي، والتي اضطرت لتقديم تظلم مقابل "أحمد" نتيجة لـ تعطيله تصوير فيلم "اللعبة في شمال"، وهو ما أغضب "فاروق"، وجعله يهاجمها في الميديا، بخاصة أنها لجأت للمصادر الحكومية في حل أزمتها مع ابنه، ولم تلجئ إليه بصرف النظر عن ارتباطهما بعلاقة صداقة قوية، مؤكدا أنه لا يريد معرفتها مرة ثانية.

وفي تلك القائمة، نجد أيضا الفنانة والراقصة زيزي مصطفى، التي أنهت رابطة الود والصداقة التي جمعتها بالمخرج خالد يوسف، بعد أن أفصح خطبته لأبنتها الفنانة منة شلبي، ثم تقهقر عن قراره وتزوج من أخرى.

واتخذت الفنانة ميرفت أمين، نفس موقف "زيزي"، بعد أن انفصلت الفنان شريف رمزي عن ابنتها "منة"، وتزوج من صديقتها الفنانة ريهام أيمن.


الفنان هشام سليم، ايضا من الفنانين، الذين وردت اسمائهم في تلك القائمة، وبالخصوص بعد الأزمة التي وقعت بين ابنته والفنانة ياسمين عبد العزيز، وترتب عليها قيام "ياسمين" برفع دعوى قضائية ضدها، ولم تنتهي الأزمة سوى باعتذار الفتاة لـ"ياسمين".
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

advertisement advertisement
advertisement

التعليقات

تعليقات الموقعفيس بوك